مملكة ميسان( الارض الطينية)

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 25 سبتمبر 2019 - 1:56 صباحًا
مملكة ميسان( الارض الطينية)

بقلم: اسامة محمد حاتم الساعدي

أهالي البصرة يطالبون بحقوقهم ،لانهم يقولون ان 90‎%‎ من ميزانية العراق تعتمد. على ابار النفط الموجودة فيها ، ورئيس الوزراء يستجيب لكل مطالبهم ، ويلتقي بشخصيات بصرية رفيعة ويتعهد بتنفيذ جميع مطالبهم .. اهالي النجف وكربلاء يتظاهرون ويطالبون الحكومةً بالتعامل معهم بخصوصية كبيرة، ورئيس الوزراء يستجيب لمطالبهم ويلتقي وفدا منهم ويتعهد بتلبية جميع مطاليبهم … اهالي السماوة والديوانية وبابل والناصرية وواسط ، يتظاهرون ويطالبون الحكومة باطلاق التخصيصات لمحافظاتهم وتقديم الخدمات من كهرباء وبناء مدارس ومستشفيات ،لأنهم اصحاب تأريخ وحضارة وقادة ثورة العشرين وتأريخهم يحتم على الدولة ان تمنحهم اهتمام استثنائي، ورئيس الوزراء يلتقي وفود منهم ،ويتعهد بالاستجابة لكل مطالبهم.. الموصل وسامراء وباقي المحافظات التي كانت مسرحا للعمليات العسكرية لتطهيرها من الارهاب، ومن داعش ومن كل التنظيمات التي عاثت فيها فسادا، وقد تم عقد مؤتمر دولي لأجل اعادة اعمارها وخصصت الدولة لها ميزانية كبيرة اضافة للقروض التي اثقلت كاهل الدولة العراقية.. اقليم كردستان له وضع استثنائي خاص جدا جدا، وحصته من ميزانية الدولة العراقية محفوظة، وهناك اخبار عن وفد رفيع المستوى، سيزور بغداد للتفاوض حول اعادة نسبة ال17‎%‎ للأقليم وضمان مقاعدهم في الحكومة الجديدة.. باستثناء محافظة واحدة تقبع في اقصى الجنوب العراقي المكشوف لكوكب الشمس الحارق كانت مملكة موغلة في القدم اسمها ” ميسان ” ويبدو انها غير موجودة في خارطة الحكومة العراقية أو في اهتمام دولة رئيس الوزراء ، اذ يبدو ان البعض اقنع حكومتنا الرشيدة، بأن هذه المدينة الجنوبية لا أهمية او تأثير لها ، لانها لا تساهم في رفد ميزانية العراق بشئ، الا في سمك “البني” و” الحمري ” و” السمتي” و “الخريط” و”الروبة” وتمور ” البريم والبرحي والزهدي” واحيانا في “الرقي السهيلي”الذي لم يعد ينافس “رقي”اربيل او الرقي الايراني.. يا سيادة رئيس وزراء جمهورية العراق ، نحن نقدر مسؤولياتك العظيمة وانشغالك بالتصريحات وخطبك الرنانة، وتهديداتك للمفسدين الذين لا يزالون يتمتعون بالحصانة والجوازات الدبلوماسية ،وينالون ثقتك المطلقة رغم فسادهم ، كما اننا نعرف انك منهمك في فرز المندسين في التظاهرات لأجل محاسبتهم ومن ثم تنتظر ان يقوم المتظاهرين السلميين ،بتقديم طلباتهم لجنابكم الموقر لتنفيذها ، وهذا واجب وبما ان اهالي ميسان تظاهروا ليوم واحد فقط دون ان يعبثوا بمطارها الكبير او بمولاتها العملاقة او بمقرات كبريات الشركات العالمية او يحرقوا مصانع السيارات ومدن الالعاب واستوديوهات المدينة الاعلامية او مقرات القنوات التلفزيونية والفضائيات او ومطابع الصحف العالمية ،ومع كل ذلك لم يكن هناك مسؤول واحد كلف نفسه للأستماع لمطالبهم، لينقلها لكم بأمانة ، ، وبما ان اهالي هذه المدينة وعشائرها الأصيلة الذين عرفوا بكرمهم وشجاعتهم في مقارعة النظام الصدامي الكافر والمحتل وتضحياتهم الكبيرة وتقديمهم لآلاف الشهداء ، ولأنهم يتجنبون اتهامات الادعياء لهم بالعمالة والخيانة والجهل، ولكي نجنبكم فكرة الظن بتحريض الجهات المعادية لابناء هذه المحافظة والتغرير بأبناءها ، ولكي نكون اكثر تحضرا، فأننا لا نريد سوى ان نذكرك بأن هناك محافظة لحقها ووقع عليها من الظلم والحيف والأستخفاف ما لم يقع على اي مدينة في العالم ، كما نذكرك، بأن ما موجود فيها من نفط ومعادن ، يفوق كل ما موجود في بقية المحافظات العراقية، لانها مدينة تطفوا على بحيرة من البترول ، وان آخر برميل نفط في العالم سيكون من هذه المدينة ، وخصوصا ان في ” ميسان ” ترتفع ابراج كبريات شركات النفط العالمية التي تستخرج الالاف من براميل النفط من آبارها ، وهي تلوث اجواء اقضيتها ونواحيها التي باتت تعاني من الأمراض بسبب الغازات المنبعثة نتيجة استخراج البترول منها ، لذلك نتمنى من سيادتكم الموقر ،النظر اليهما ، وجل مطالبهما تتلخص في : حل حكومتها المحلية بشقيها التشريعي والتنفيذي .. والغاء ممثليها بالبرلمان،. وتعيين محافظ مستقل لادارتها.. واطلاق تخصيصاتها المالية المتوقفة من سنتين وتخصيصات البترودولار ، وادارة المنافذ الحدودية واعادة نسبتها التي نص عليها الدستور من استيفاء الضرائب التي يدفعها ابناء المحافظة ، ومنحها الصلاحية لأكمال المشاريع، وادارة شؤون المحافظة بدون تدخل الأحزاب ، وكفى الله المؤمنين شر القتال

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الحدث برس الاخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.