الرأي والرأي الآخر …

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 11 فبراير 2020 - 12:26 صباحًا
الرأي والرأي الآخر …

بقلم : حازم محمد حبيب العكيلي

من الخطأ والسذاجة الاعتقاد بأن الأمور في ذي قار ستتحسن مع إنهاء التظاهرات باستخدام القوة ، لأن المحافظة منكوبة وأهلها يعيشون بظروف خدمية وصحية صعبة ،

كما يخطئ من يظن أن العمل العسكري والامني ينهي المشكلة، لأنه في الحقيقة يمهد لولادة مشكلة أكثر تعقيداً، فأزمة هذه المحافظة بما تحمل من مأسي ونقصا في كل مقومات الحياة بعد ان تركها الجميع تحترق من دون أي شعور بألم ماجرى ويجري فيها طوال سنيين ماضية من الحرمان من كل شيء

جيوش من العاطلين والارامل والأيتام ونسب مخيفة من الفقر وحالات الانتحار وانعدام للخدمات بشكل كبير وتدني مستوى المعيشي وتدني مستوى التعليم والصحة وتفشي الفساد فيها ،

وبالتالي لا قيمة لأي فعل عسكري تقوم به القوات الامنية او جهات مسلحة أخرى إلا بحدود تأثيره ونتائجه السياسية. وبسبب سذاجة وجهل وعدم جدية من يتحكم في الشأن والقرار السياسي في معالجة مطالب المتظاهرين فإن الأحداث لا تلبث أن تتجد كل فترة، لأن جل التعامل يقتصر على محاولة تدارك النتائج والتداعيات وترك الأسباب الحقيقية ومحركاتها التي يجري إهمالها غالباً والتي تتمثل بغياب دستور حقيقي يمثل جميع العراقيين، وتبني نظام سياسي قائم على المحاصصة الطائفية والعرقية، وتحكّم طبقة سياسية فاسدة وفاشلة تهيمن وتحتكر المشهد العراقي أوغلت في سرقة ونهب ثروات العراق وإزهاق أرواح أبنائه…
واخيرا ورغم هذا وذاك على الشباب الواع ان يلتزم بسلمية التظاهرات وان يفوت الفرصة على الذين يراهنون على اسكات اصواتهم بذرائع مختلفة،دعوة صادقة لا تعطوا مبررا لاي شخص او جهه لينتقد مطالبكم المشروعة المؤيدة والمسددة من قبل المرجعية الرشيدة…

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الحدث برس الاخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.